قصة صورة قتلت مصورة الجيش الأمريكي: سجلت آخر ثانية قبل وفاتها

بتاريخ 2 يوليو 2013، ذهبت المصوّرة الحربية التابعة للجيش الأمريكي، هيلدا كلايتون، إلى افغانستان، الأرض التى يعرفها الأمريكيون جيدًا، منذ بدء الحرب الأمريكية في أفغانستان التى سُجلت بتاريخ 7 أكتوبر 2001، لكي تمارس عملها كمصورة للتدريبات العسكرية القائمة هُناك، حيث كانت تبلغ من العُمر 22 عامًا.

بدأت التدريبات العسكرية بالزخيرة الحيّة في أفغانستان، مثلما يحدث في كل مرة، ويتم توثيقها لكى تبقى في ذاكرة الجيش الأمريكي، ولكن في أحد اللحظات، بينما كانت «هيلدا» تصور التدريب، انفجرت قنبلة، مرّت لحظات حتى توفت «هيلدا» أثناء التصوير، بالإضافة إلى 4 جنود آخرين.

ماتت «هيلدا»، لكن كاميراتها وثقّت اللحظات، قبل وفاتها بثانية واحدة، والتى نشرتها مؤخرًا مجلة «الجيش الأمريكي»، بعد 4 سنوات من وفاة «هيلدا»، حالة الوفاة الأولى من نوعها في أفغانستان، وفقًا لموقع Global News.

تعليقات الفيسبوك