عبد الخالق غانم يكتب .. لن اعيش إلا في جلباب ابي

عشت علي أمل ان التحق بكلية الحقوق التي يتخرج منها جهابذة القانون ورجال السياسة ورجال القضاء الذين يحققون العدل في الأرض .

لا اخفيكم سرا ما كان لي ان اعرف عن كلية الحقوق شيئا سوي من ابي سيادة المستشار الجليل عبد الحفيظ غانم حفظه الله ورعاه الذي كان وما زال رجل نيابة من طراز فريد تحقيق العدل رسالته      

وإسعاد الاخرين غايته .

علمني ان رسالته كرجل نيابة ان مهنته أمانة على عاتقه ويسعي لأن يلمس كل صاحب شكوى ومظلمة قرارا عادلا ناجزا من علمني ان مهمة رجل النيابة  ألا يفرط في استخدام سلطاته  اي لا يصدر قرار حبس على الإطلاق  أو إخلاء سبيل على الإطلاق  

علمني ايضا ان رجل النيابة يمتلك سلطات لكن الأجمل أن يستخدم هذه السلطات على الوجه الأصح … شكرا سيادة المستشار رسالتك وصلت وادعوا الله ان اكون سطرا في رسالتك

نعم انه ابي الذي علمني كيف احب الناس والدنيا جميعا علمني ان الحق حق علمني كيف اكون رجلا منذ ان كنت احبو علي الأرض كان حريصا ان يصطحبني الي مجالس الرجال لا لشئ سوي لأن أكون رجلا  .

كل ذلك وغيره الكثير والكثير دفعني ان اخذ قرارا وهو الأهم في حياتي وهو ان لا أعيش سوي في جلباب ابي المستشار الجليل عبد الحفيظ عبد الخالق غانم حفظه الله لي ابا وأخا ومعلما

تعليقات الفيسبوك