هل استخدام البيتادين كغسول للفم يقضى على فيروس كورونا ؟ أول بحث على المرضى

هل استخدام البيتادين كغسول للفم يقضي على فيروس كورونا ؟

أكد الدكتور سامح أحمد الطبيب المصرى الأمريكى وأستاذ مساعد الباطنة والقلب بجامعة تافتس الأمريكية بأنه

تم الكشف عن فيروس كورونا في لعاب المرضى المصابين بمرض كوفيد-١٩
مما جعل اللعاب سائل بيولوجي يمكن استخدامه لتشخيص المرض كما انه وثيق الصلة بنقل العدوى الى آخرين 
ونتيجة لذلك وحيث ان عيادة الأسنان تمثل بيئة خطرة يتعرض فيها موظفو رعاية الأسنان والاطباء ومرضاهم ، خاصة بسبب احتمال انتقال الفيروس لهم عن طريق الرذاذ او الايروسول (اسبراي فيروسي)

تشير النتائج الأولية في الجسم الحي إلى أن شطف الفم والانف بالبيتادين يمكن أن يقلل من الحمل الفيروسي اللعابي لفيروس كورونا في المرضى الذين يعانون من حمولات فيروسية عالية.
لذلك يكون استخدام البيتادين له الاولوية في المرضى الذين يعانون من الأعراض المصاحبة للإصابة بفيروس كورونا خاصة خلال الأسبوع الأول بعد ظهور الأعراض ، وهو عندما تكون كمية الفيروس في اللعاب مرتفعة.

عادةً ما يكون لدى المرضى الذين لا يعانون من أعراض اعداد فيروسية منخفضة ، ولكن المرضى الذين ينتهي بهم الأمر إلى ظهور أعراض يصبح لديهم أعداد فيروسية أكبر حتى أثناء مرحلة الأعراض وبناءً على ذلك ، يمكن اعتبار الاستخدام الروتيني للبيتادين لكل الناس في المجتمع تدبير وقائي تكميلي للاجراءات الاحترازية الاخرى مثل لبس الماسك والتباعد الاجتماعي بالذات في وجود خطوة انتقال الفيروس عن طريق الايروسول الهوائي.

باختصار فإن استخدام البيتادين لشطف الانف والحلق هو تدخل بسيط وغير مكلف وغير ضار عمليًا وبناء عليه فإننا نعتبر أن النتائج المشجعة للدراسة الحالية تدعم القيام بتجربة سريرية اخرى لتأكيد فعاليتها.

تعليقات الفيسبوك