الممثلة الكويتية ” حياة الفهد ” تهاجم الوافدين في بلادها : ” عبء علينا ، و ماعندنا مستشفيات ” ..

متابعة / أمل فرج

طالبت الفنانة الكويتية حياة الفهد بترحيل الوافدين والمصابين بفيروس كورونا، لافتة إلى أن الرعاية الطبية غير كافية للاهتمام الصحي بالجنسيات المتعددة بالكويت، وهو ما اعتبرته أعباء يصعب على المسؤولين الكويتيين تحملها، لذا أثارت تصريحاتها الجدل.

وقالت في مداخله هاتفية للبرنامج الكويتي «أزمة وتعدي»، المُذاع عبر فضائية «ATV»: «احنا ملينا خلاص، وما عندنا مستشفيات، وعلى شنو ديارهم ما تبيهم واحنا نبتلش فيهم.. إحنا وصلنا لمرحلة إننا ملينا خلاص، اطلعهم واقطهم برا والله، واقطهم بالبر.. أكلوا الخير ولعبوا واستأنسوا بس يروحون (يخرجون)». وتابعت: «الفنانة الكويتية قائلة: «الديرة (البلاد) خربانة من تجار الإقامات، كل الملفات اللي بالشؤون لازم توقف ويجب تسفير العمالة السائبة إلى دولهم، فالكويت لا يتتحمل هذا العدد، ملينا منهم يأكلون ويعلنون الديرة».

وتعرضت الفنانة التي تملك جمهور عريض بالكويت إلى وابل من الانتقادات، وطالبها البعض بالالتفات إلى موقف السعودية تجاه مصابي فيروس كورونا، بعد صدور أمر ملكي، يوم الاثنين الماضي، بمعالجة المصابين بفيروس كورونا مجانا؛ حيث قال كاتب وصحفي سعودي، وهو منصور الضبعان عبر «تويتر»: «في أزمة تجاوزت حياة الفهد حدود المنطق وعليها الاطلاع على التجربة السعودية، الاستعانة بهم يتم وفق نظام يكفل مصالح الأطراف (المصدر-الفرد-المستورد)، هؤلاء شركاء تنمية استفادت منهم الكويت، ثالثا لايتحمل شريك التنمية مسؤولية قلة المشافي».

في حين علًق المتابعين رافضين موقفها، وقال حساب باسم «بن ثاني»: «مب مصدق أن هذي حياة الفهد، اللي انتابعها من يوم نحن صغار»، وتابع حساب باسم «أيوب يوسف»: «أكيد فوتوشوب في الصوت»، وعلق حساب باسم «علي عزبي»: «ما زلت مستغرب من بعض الفنانين وإصرارهم على التدخل في مواضيع ليست ضمن اختصاصهم».

يذكر أن الكويت أعلنت تسجيل 23 حالة إصابة بفيروس كورونا المستجد، خلال الساعات الماضية، ليرتفع بذلك عدد الإصابات المسجلة فى البلاد إلى 289 حالة.

تعليقات الفيسبوك