مهندس محمد شلبي يرسم خارطة طريق للصناعات الصغيرة

لاشك أن الصناعات الصغيرة هى القاعدة العريضة والأساسية لأى نهضة صناعية والدول التى تريد أن تصبح فى مصاف الدول الصناعية الكبرى عليها أن تبدأ بالصناعات الصغيرة وتهتم بها وتسخر لها كل الامكانات المادية والعلمية والبشرية لها .

أما نحن تائهين أنتبع التجربة الصينية أم الهندية أو أي من التجارب ولا نحاول أن ننظر الى أنفسنا وظروفنا وطبيعة الشخصية المصرية التى فقدت الاحساس بالصناعة وهجرتها – هذا الجيل الحالى حيث كان القدماء صناع مهرة – وتركوا العمل بالصناعة وذهبوا الى مهن لا تليق مثل مسح السيارات واللعب بالتوكتوك وقيادة الميكروباصات والسمسرة وذلك لآن الصنعة تحتاج الى مجهود ذهنى وعلمى وتدريبى دائم وهذا ضد منهج المصريين الحالى وهو (كبر دماغك) وأيضا لأن الصنعة تحتاج الى الصبر وهذا الجيل دائما فى عجلة

لماذا لا يكون هناك تجربة مصرية تتوافق مع ظروفنا وشخصيتنا المصرية ؟  حيث اننا نختلف كثيرا عن أى شخصية بالدول الأخرى لماذا نبحث عن تجارب الاخرين وننسى أن نحاول الابداع لإيجاد تجربة مصرية ؟ أهو كسل أم فقدان الثقة؟

لا يوجد خارطة طريق أو منهج أو فلسفة نقتحم بها مجال الصناعة علينا أن نوجد هذا وهناك عوامل يجب أن نهتم بها لنضع أرجلنا على طريق الصناعة وأذكر بعض منها

– عمل خريطة منتجات نسترشد بها لعمل قاعدة بيانات صناعية

  1. عمل دراسات جدوى جادة لهذه المنتجات
  2. الاهتمام بالتعليم والتدريب الفنى
  3. جميع الأراضى الصناعية بحق أنتفاع ليس البيع ( لا لبيع الأراضى الصناعية)
  4. تيسير اجراءات تمويل البنوك للمصانع
  5. الاهتمام ببعض الصناعات التى أصبحت أساس للنهضة الصناعية الحديثة مثل- الصناعات الإلكترونية – الصناعات المغذية
  6. الاهتمام بوضع المواصفات والمقاييس ومعايير الجودة
  7. ربط البحث العلمى والأكاديميات والجامعات بالصناعة (البحث والتطوير الضرورى للصناعة)

علينا الاهتمام بما سبق من بعض العوامل المؤثرة لتطوير الصناعة وتقدمها  لنضع قدمنا على خارطة الطريق أذا كنا نريد أن نصبح دولة صناعية ونجد الطريق لمفقود منا ونودع الكسل الى العمل ونغير من أوضاعنا الاقتصادية والاجتماعية الى الأحسن

تعليقات الفيسبوك