أسبرينة ” أمل ” .. هكذا هم الأوفياء .






أمل فرج

لم يكن الوفاء درسا نتعلمه، أو قربانا نقدمه ، أو حالة نعيشها ثم نفيق منها ، الوفاء معلم يعلمك الصبر وإن كان طبعك الجزع ، يعلمك القوة وإن كنت ضعيفا.. الوفاء لحن تظل تعزفه وحدك لأنشودة وحدك تظل تنشدها.. إحساس راسخ في جذور نفوس بعض البشر ، يدفعهم للبقاء ، للاحتمال ، للدفاع ، للتحدي ، للاستمرار.. إحساس عبقري ، يجعل صاحبه لا يتغير على مر الزمان ، وأيا كانت الظروف أو قسوة الأيام ، وصخب الحياة..
هكذا هم الأوفياء ؛ علَّمونا أن الوفاء يولد من جوف الصدق ، وينمو في مهد الصادقين ؛ ليرعاه محراب المخلصين ، ولا يموت إلا برصاص الخيانة ..

تعليقات الفيسبوك