تحذيرات للأطباء النفسيين من التلامس مع المرضى ..






أمل فرج

أخلاقيات الطب النفسي كباقي المهن التي تقع على عاتق أصحابها، ومن أهم البنود التي جاءت في دستور طب علم النفس، الأمانة في تقييم المريض، واحترام الكرامة الإنسانية، والتزام السرية، واحترام جنس المريض، ونبذ العنصرية، ونبذ التمييز العرقي.

و العلاقة العلاجية في طب النفس أساس نجاح الطبيب الذي يعتمد على قدرته بناء علاقة علاجية سليمة بينه وبين المريض، ولذلك يجب أن ترتكز العلاقة بينهما على الثقة، والتفاهم، والموضوعية من طرف الطبيب النفسي، والتقدير المتبادل بين المريض والطبيب، وتبدأ هذه العلاقة بين الطبيب النفسي والمريض منذ لحظة دخوله إلى غرفة الطبيب.

ويقول الدكتور أحمد صلاح الدين، عضو مجلس النقابة العامة للأطباء، وعضو لجنة التحقيق، واخصائي طب نفسي بمستشفى العباسية النفسية، في تصريحات ل له ، أن القاعدة الأخلاقية الأساسية لأخلاقيات الطب النفسي، أنه لا يوجد في جلسات العلاج النفسي ما يستدعي التلامس المباشر بين الطبيب المعالج وبين المريض أو المريضة، حتى المصافحة بالأيدي لا يبدأ بها إلا لو المريض أو المريضة مد يده، وذلك ينطبق على كل المواقف، وبين الاثنين أيا كان نوعهما طبيب معالج لمريض أو مريضة أو طبيبة، معالجة لمريض أو مريضة.

ويوضح عضو لجنة التحقيق، إن أحيانا قليلة جدا يلجأ الطبيب، (خريج كلية الطب وليس المعالج)، في حالة الشك في سبب عضوي لفحص المريض أو المريضة وقياس العلامات الحيوية مثل الضغط أو النبض، وهنا يطبق القواعد العامة حيث يجب أن تتواجد ممرضة في أثناء الفحص كاملا، وإبلاغ المريض أو المريضة بسبب الفحص وكيفيته (مع احترام رفض المريض لهذا الفحص) و يفضل على كل حال تحويل المريض أو المريضة لطبيب متخصص آخر في حالة الشك والحصول على تقرير.

واستنكر أستاذ الطب النفسي، ما يحدث في بعض جلسات العلاج النفسي سواء من بعض الأطباء النفسيين أو أطباء غير متخصصين أو معالجين أو من أشخاص لا علاقة لهم بالطب النفسي أو العلاج النفسي هو تجاوز بشع في حق المرضى قد لا تكون قدرتهم العقلية أو حالتهم النفسية في موقف يمنع حدوث هذا التجاوز.

وأوضح عضو المجلس، انه لا يوجد ما يسمى (حضن، طبطبة، تلامس، قبلات) او كشف عن أي أجزاء في الجسم في جلسات العلاج النفسي بشكل مباشر أو عن طريق التصوير..سواء في الأول أو النص أو الآخر

واضاف: ان عبارت ( احكي، فضفضي، عيطي، انا والدك، أخوكي، صديقك، صاحبك، حبيبك، او واحد معدي في الشارع وعايز أساعدك، غير موجود في الطب النفسي.

واستنكر: قيام البعض بعمل خروجات مع المريض، “نبات مع بعض”، او عمل علاقة، او نتصاحب، او عمل خدمات.

وأكد صلاح الدين، انه لا يوجد جلسات علاج نفسي غير من طبيب نفسي، معالج مرخص، و في مكان معلن ومرخص ومسجل في نقابة الأطباء وإدارة العلاج الحر.






تعليقات الفيسبوك