فرج عامر يكشف «فضيحة العصر» لاتحاد الكرة قبل نهائي الكأس أمام الزمالك

كشف فرج عامر، رئيس نادي سموحة، عن بعض كواليس لقاء نهائي كأس مصر بين سموحة والزمالك، الموسم الماضي 2018، كاشفًا الأسلوب الذي تدار به الكرة المصرية ومطالبًا بمحاكمة أعضاء اتحاد الكرة في ميدان عام.

ونشر عامر، عبر حسابه الرسمي على «فيس بوك»، واقعة رفض إحضار حكام أجانب لمباراة الزمالك وسموحة في نهائي كأس مصر 2018، بل ورغبة أعضاء اتحاد الكرة العلنية في فوز نادي الزمالك من أجل إقامة مباراة السوبر بين الأهلي والزمالك، وهو ما حدث بالفعل، على حد قوله، وتم خطف المباراة من الفريق السكندري في الدقائق الأخيرة.

وتوج نادي الزمالك بلقب كأس مصر بعدما تغلب على سموحة 5- 4 بركلات الترجيح، خلال المباراة التي جمعتهما في نهائي الكأس 2018.

وانتهى الوقت الأصلي للمباراة بالتعادل 1-1، حيث تقدم سموحة بهدف سجله حسام حسن في الدقيقة الخامسة، وتعادل كابونجو كاسونجو للزمالك في الدقيقة 86.

وقال عامر، عبر حسابه: «لحظات لا تُنسى يوم رفض هاني أبوريدة إحضار حكم أجنبي لنهائي كأس مصر عام ٢٠١٨ في استاد برج العرب، بعد أن دفعنا المبلغ المحدد لذلك، بسبب تهديد مسؤول زملكاوي بنشر المستور».

وأضاف: «اتصل بي الأستاذ أحمد مجاهد يبلغني بأن الأستاذ هاني أبوريدة، رئيس اتحاد الكرة، لا يرد على تليفوني لأنه مريض بالقلب وحيركب دعامة وغالبًا حيترك العمل العام، والدكتور في فرنسا قال له سيبك من الكورة واقعد في مكان أخضر في أخضر، وهو ليس له علاقة بذلك، والمسؤول هو الكابتن عصام عبدالفتاح».

وتابع: «طبعًا هذا خلاف الحقيقة وأتوا بالكابتن محمد فاروق في آخر مباراة له في مشواره التحكيمي ووعدوه يشتغل في الشركة الراعية بمبلغ كبير بشرط فوز الزمالك وحصل اللي حصل، وأثناء المباراة كشف الكابتن أحمد مجاهد وآخرون من أعضاء مجلس إدارة اتحاد كرة القدم بأنهم يتمنون فوز الزمالك علشان السوبر يتباع بفلوس كتير ويبقي بين الأهلي والزمالك، وتمت سرقة الكأس من سموحة بفضيحة وفُجر».

وأوضح: «قبل النهاية بدقيقتين هاني أبوريدة قال لي أنا مش فاهم الاحتقان ده سببه إيه؟ قلت له إنت السبب. لقد كان ترتيب الأوراق وصنع النتائج وسرقة التعب والمجهود هي أبسط لعب اتحاد كرة القدم السابق الذي يجب أن يحاكم علنيًا وفي ميدان عام عما ارتكب من جرائم في حق كرة القدم المصرية».

وأكد: «الأهم من ذلك أن الأخ أحمد مجاهد، عشماوي الكرة المصرية سابقًا، باعت لي تهنئة بالعيد، يعني يقتل القتيل ويمشي في جنازته، والله العظيم لو قلت كل اللي عندي واللي شاهدته علنًا واللي يعرفه كل من له علاقة بالوسط الكروي حتكون فضيحة العصر».

تعليقات الفيسبوك