رسالة إنذار لوزير التعليم ..






 

هذه الرسالة من الباحثة رشا خليل وهى ولى أمر طالب بأولى ثانوى توجه إنذارا لوزير التربية تقول: إن ما تفعله ياسيادة الوزير من السير على نفس المنهج القديم باختبارات تعجيزية لا يبشر بالخير، ويعطي إحساسا لأولياء الامور أنكم تسعون لافشال أبنائهم وحرمانهم من دخول الجامعات الحكومية، ونحذركم بأن مستقبل أولادنا خط أحمر، لا يمكن لأحد العبث به. فهو مستقبل وطن ، ونحن لسنا أعداء التطوير ولكننا مع التطوير الحقيقى، فالتابلت يصلح للدراسة فقط، اما الاختبارات فقد شاهدنا مهازل ولولا “الفلاشة” وهي فكرة الدكتور الهلالى العبقرية، لرأينا العجب في اختبارات مايو. فإن ما يعرف فى العالم بأسره أن الاختبارات هي قياس نواتج التعلم فأين هو التعلم لتقيس نواتجه؟! لا وجود لمعلم متدرب ولا منهج متطور يساعد على الفهم ولا مدارس مجهزة ولا معامل، وكثافة فصول عالية، ثم تقول الوزارة: تعالى أقيس مدى فهمك، وهل طالب أولى ثانوي باحث ماجيستير او دكتوراه، كى تضع له اختبارات من خارج المنهج ومن خارج الكتاب المدرسي .هذا طالب متلق للعلم، وهناك قواعد للتدرج في وضع الأسئلة كما يسمى سلم “بلوم” يتدرج من الحفظ إلى التحليل والاستنتاج، وفي إطار منهج محدد، فنجد أن التراكمية ضغط نفسي ومادي على الأسر المصرية، وليس بجديد ان تكون الثانوية العامة سنتان، فقد حدث ذلك من قبل وفشل، مع أنه كان أرحم بكثير من التراكمية فقد كانت المواد مقسمة على السنتين بشكل مريح، مع تشعيب في العلمي وفرص لتحسين المجموع، وهذا مايؤكد فشل فكرتكم .
+ ننشر تلك الكلمات لعلها تجد حسا وطنيا صادقا، أمام موجة الجهلاء وأصحاب المصالح المتسلقون بالوزارة، وكلهم لاعلاقة له بالتعليم وبالطبع بلا تربية، وفاقد الشئ لا يعطيه …أقول صادقا إن مصر تمر الآن بنكبة تعليمية حقيقة لم تمر بها من قبل ولا يعلم نهايتها إلا الله، وفى انتظار مشكلات لا حل لها فى العام الدراسى الجديد ..فعندما تقول الوزارة للطالب: أنت ناجح لمجرد فتح التابلت فى عصر الصراع العلمى !! …فهذه جريمة للقضاء على جيل كامل… ولن تغتفر …
منقول






تعليقات الفيسبوك