مفاجأة في قضية التخابر .. وثيقة تثبت تجنيد المخابرات الأمريكية للمعزول مرسي

العاصمة اليوم

كشفت الأحراز التى فضتها محكمة جنايات القاهرة، برئاسة المستشار محمد شيرين فهمى، أثناء محاكمة المعزول محمد مرسى و23 متهما من قيادات الجماعة فى قضية التخابر مع حماس عن وجود مستنداث ووثائق تؤكد أن المعزول كان عميلا للمخابرات الامريكية لإثارة الفوضى فى البلاد واغتيال عبد القادر حلمى، الذى يعمل فى شركة دفاعية بولاية كاليفورنيا .

وكشفت المحكمه عن وثيقة بعنوان “المخابرات المركزية الأمريكية الكربون الأسود”، وتحمل عنوان آخر “العميل محمد مرسى”، المكان الولايات المتحدة الأمريكية الزمان عام 1986، الهدف اغتيال عبد القادر حلمى، وهو دكتور مهندس مصرى كان يعمل فى شركة دفاعية بولاية كاليفورنيا، وقام عبد القادر حلمى بتنفيذ عملية نوعية تمثلت فى شحنة بلغت 450 رطلا من مادة الكربون الأسود إلى مصر، وفى هذا التوقيت كان محمد مرسى صديقا للعالم عبد القادر حلمى، ويعمل فى برنامج محركات الفضاء فى وكالة ناسا وحماية الوكالة من الاختراق المخابراتى من بعض الدول مثل روسيا والصين، و حصل محمد مرسى على بطاقة الرقم القومى الأمريكى، وأقسم يمين الولاء للولايات المتحدة قبل أن يتم اعتماده لدخول ناسا، وتم منحه تصريح أمنى من الفئة “a”، وهو ما سمح له دخول معامل الدفع والنفاذ فى جميع أنحاء الولايات المتحدة، ووشى محمد مرسى بالعالم المصرى”، ونظرا لخطورة المعلومات التى تتضمنتها وثائق المظروف “أ” من المرفق رقم واحد، فقد رأت المحكمة إرجاء مطالعته إلى جلسة آخرى.

وكانت النيابة قد أسندت إلى المتهمين تهم التخابر مع منظمات أجنبية خارج البلاد، بغية ارتكاب أعمال إرهابية داخل البلاد، وإفشاء أسرار الدفاع عن البلاد لدولة أجنبية ومن يعملون لمصلحتها، وتمويل الإرهاب، والتدريب العسكرى لتحقيق أغراض التنظيم الدولى للإخوان، وارتكاب أفعال تؤدى إلى المساس باستقلال البلاد ووحدتها وسلامة أراضيها.

تعليقات الفيسبوك