أول تصريحات لوزير الداخلية بعد معركة الواحات

زار اللواء مجدى عبدالغفار، وزير الداخلية، المصابين من رجال الشرطة جراء مشاركتهم فى المواجهات الأمنية ضد عدد من العناصر الإرهابية بمنطقة الواحات والذين يتلقون العلاج بمستشفى الشرطة.

واطمأن “عبدالغفار”، على حالتهم الصحية وأوجه الرعاية الطبية المقدمة لهم ووجه بتوفير كافة الإمكانيات اللازمة للعلاج معربًا عن خالص تمنياته لهم بالشفاء العاجل.

وأكد وزير الداخلية عن اعتزاز كافة أبناء الوطن بما يقدمه رجال الشرطة من تضحيات من أجل الحفاظ على أمن الوطن واستقراره وأن وزارة الداخلية تدرك إدراكًا كاملًا لحجم التحديات الأمنية التى تواجهها الدولة.

موضحًا أن الحرب على الإرهاب ليست بالحرب الهينة وأن ما قدمه شهداء ومصابى الشرطة من تضحيات نابعة من يقين راسخ بسمو رسالة الأمن وقدر التضحية لأجل الوطن ، وأن رسالة جهاز الشرطة النبيلة أمانة فى عنق رجالها الذين عاهدوا الله على تحمل المسئولية لتحقيق الأمن والاستقرار.

تعليقات الفيسبوك